مسؤول إيراني: الرئيسان الفرنسي والسويسري حملا رسائل أمريكية للرئيس الإيراني

مسؤول إيراني: الرئيسان الفرنسي والسويسري حملا رسائل أمريكية للرئيس الإيراني

بغداد - العالم الجديد

كشف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، وحيد جليل زادة، أن الرئيسين الفرنسي والسويسري حملا رسائل أمريكية للرئيس الإيراني.   وأشار جليل زادة الذي رافق الوفد الإيراني إلى نيويورك، إلى أن "الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان يرغب بشدة أثناء لقائه مع الرئيس الايراني
...

كشف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، وحيد جليل زادة، أن الرئيسين الفرنسي والسويسري حملا رسائل أمريكية للرئيس الإيراني.

 

وأشار جليل زادة الذي رافق الوفد الإيراني إلى نيويورك، إلى أن "الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كان يرغب بشدة أثناء لقائه مع الرئيس الايراني إبراهيم رئيسي، في التفاوض بشأن الملف النووي وكان يحمل رسائل أيضا، وكان يقول (ماكرون) إنه اذا اتبعت إيران بعض الأساليب، فهم بإمكانهم أن يرضوا الجانب الأمريكي بإحياء الاتفاق النووي".

 

وأوضح المسؤول البرلماني أن "الرئيس الإيراني قد أكد أثناء لقائه مع ماكرون أن التضرر مرة واحدة من الاتفاق النووي يكفي، ولا تطلبوا منا أن نتضرر ثانية".

 

وأردف "الرئيس السويسري إغناسيو كاسيس أيضا حمل رسالة أمريكية لعقد لقاء ثنائي مع إيران، لكن الرئيس الإيراني قال إن طهران لم تنتفع من اللقاءات الثنائية الماضية وإن الأمريكيين يريدون التفاوض من أجل التفاوض في وقت يفرضون الحظر تلو الحظر على الاشخاص الحقيقيين والحقوقيين في إيران".

 

وبين وحيد جليل زادة أن "رئيسي أكد بحزم أثناء لقاءاته أن إيران لن تتراجع عن مسألة الضمانات التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية".

أخبار ذات صلة