واشنطن تمدد إعفاء العراق لاستيراد الكهرباء من إيران 120 يوما

واشنطن تمدد إعفاء العراق لاستيراد الكهرباء من إيران 120 يوما

بغداد - العالم الجديد

أفادت صحيفة أمريكية بأن الولايات المتحدة قررت تمديد إعفاء العراق لاستيراد الكهرباء من ايران لـ 120 يوماً، فيما تقول وزارة الكهرباء العراقية إنه لم يصلها أي إشعار بذلك لحد الآن.    صحيفة واشنطن فري بيكون، ذكرت أن إدارة بايدن تخلت بهدوء عن العقوبات المفروضة على إيران للسماح لها ببيع الكهرب
...

أفادت صحيفة أمريكية بأن الولايات المتحدة قررت تمديد إعفاء العراق لاستيراد الكهرباء من ايران لـ 120 يوماً، فيما تقول وزارة الكهرباء العراقية إنه لم يصلها أي إشعار بذلك لحد الآن. 

 

صحيفة واشنطن فري بيكون، ذكرت أن إدارة بايدن تخلت بهدوء عن العقوبات المفروضة على إيران للسماح لها ببيع الكهرباء للعراق، وفقاً لإخطار غير عام، والذي تم تقديمه إلى الكونغرس في الوقت الذي استؤنفت فيه المحادثات النووية بين الولايات المتحدة وطهران.

 

أثار توقيت إخطار التنازل، الذي تم التوقيع عليه في 19 تشرين الثاني نوفمبر الماضي، ولكن لم يتم إرساله إلى الكونغرس حتى 29 من الشهر ذاته، وهو اليوم الذي استؤنفت فيه المفاوضات النووية، اتهامات بأن إدارة بايدن تقدم تنازلات لطهران لتوليد النوايا الحسنة حيث تهدف المحادثات إلى تأمين تجديد نسخة من الاتفاق النووي لعام 2015 إعادة التشغيل بعد مواجهة استمرت أشهر.

 

وخلال فترة التوقف التي دامت عدة أشهر، زادت طهران من برنامجها النووي، بما في ذلك تخصيب اليورانيوم وتركيب أجهزة طرد مركزي نووية متطورة.

 

وقال مصدر رفيع في الكونغرس مطلع على الأمر إن التأخير في إحالة التنازل إلى الكونغرس يشير إلى أن الإدارة حساسة تجاه فكرة التلويح بالعقوبات بمجرد استئناف المفاوضات.

 

وقال ريتشارد غولدبرغ، المدير السابق لمكافحة أسلحة الدمار الشامل الإيرانية في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض التابع لترمب، للصحيفة إن الإعفاء الأخير من الكهرباء يرقى إلى "هدية شانوكا الملبوسة" لإيران.

 

واضاف غولدبرغ، وهو الآن كبير مستشاري مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، أن "هذا مجرد مثال مؤسف آخر لإظهار الضعف والاحترام في وقت تحتاج فيه الولايات المتحدة إلى بناء نفوذ وقوة المشروع. إذا كان التنازل سيتم تجديده لعلاقات العراق، كان يجب إرساله وإعلانه قبل وصوله إلى فيينا بوقت طويل. إنه مجرد صراخ باليأس."

 

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية أحمد موسى في تصريح تابعته "العالم الجديد"، اليوم الخميس (9 كانون الأول 2021)، إن "الوزارة لم تتلق اي اشعار رسمي بتمديد استيراد الكهرباء من ايران".

 

ويرى موسى، أنه "على اصل هذا التمديد، بني على أن العراق ماض بتنويع مصادر الطاقة باستغلال الخطة الوقودية وتأهيل حقول الغاز، وايضاً باعتماد مشاريع الطاقة الشمسية".

 

وتصر إيران على أن تلغي الولايات المتحدة جميع العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارة ترمب، وهو مطلب تقول إدارة بايدن إنها مستعدة للوفاء به.

 

يمنح الإعفاء من العقوبات إيران 120 يوماً أخرى لبيع الكهرباء للعراق دون مواجهة عقوبات، وهو الترتيب الذي حقق دخلاً لطهران.

 

تؤكد وزارة الخارجية الأميركية في التنازل أن مبيعات الكهرباء الإيرانية إلى العراق تظل "في مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة".

 

وبحسب الإعفاء، فإن فشل العراق في تقليص اعتماده على الكهرباء الإيرانية، حتّم على الولايات المتحدة التنازل عن العقوبات لتمكين هذه المبيعات.

 

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، أن التنازل صدر، وقال إنه يهدف إلى المساعدة في ضمان قدرة العراق على توليد الطاقة.

 

 

أخبار ذات صلة