وزير النفط: نهدف لاستثمار 2.6 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز بحلول 2026

وزير النفط: نهدف لاستثمار 2.6 مليار قدم مكعب يوميا من الغاز بحلول 2026

بغداد - العالم الجديد

اكد وزير النفط دعم العراق لجميع المبادرات التي تهدف الى حماية البيئة والتقليل من الآثار الملوثة لها، والعمل على تعزيز التعاون وتوحيد الجهود من اجل التعامل السليم مع تحديات التغير المناخي، عبر تنفيذ الالتزامات البيئية المشتركة مع دول الجوار والعالم، جاء ذلك خلال مشاركته في منتدى مبادرة السعودية الخضر
...

اكد وزير النفط دعم العراق لجميع المبادرات التي تهدف الى حماية البيئة والتقليل من الآثار الملوثة لها، والعمل على تعزيز التعاون وتوحيد الجهود من اجل التعامل السليم مع تحديات التغير المناخي، عبر تنفيذ الالتزامات البيئية المشتركة مع دول الجوار والعالم، جاء ذلك خلال مشاركته في منتدى مبادرة السعودية الخضراء الذي انطلقت اعماله في العاصمة الرياض السبت الماضي وبمشاركة وزراء وقادة دول المنطقة والعالم.

 

وقال وزير النفط احسان عبد الجبار اسماعيل في بيان تلقت "العالم الجديد" نسخة منه, ان العراق اتخذ خطوات عملية من اجل التوجه الجاد نحو احلال الطاقة النظيفة، والتقليل من الانبعاثات والملوثات، ووضع خطط تحقق اهدافنا في مشاريع الاستثمار الامثل للغاز المصاحب ومشاريع الطاقة المتجددة، مشيرا الى ان العراق نجح في استثمار نسبة ( 53 %) من مجموع الغاز المصاحب، وبزيادة (5 %) عن الكميات المستثمرة قبل سنتين.

 

وأكد ان وزارة النفط وضعت خطط مجدولة لاستثمار كميات إضافية من الغاز تصل الى ( 2,6) مليار قدم مكعب يوميا بحلول 2026 ، والوزارة ماضية في تنفيذ تعاقداتها مع الشركات العالمية الرصينة لتحقيق اهدافنا وخططنا ضمن هذا الاطار.

 

وتابع ان المبادرة السعودية تعد واحدة من المبادرات الاستراتيجية المهمة في المنطقة والعالم، لمواجهة التحديات والتداعيات التي تواجه المناخ والطاقة، وان العراق يدعم مبادرة الشرق الاوسط الاخضر، وان التحول الاخضر لا يكون بعيدا عن الهيدروجين، حيث يوفر الاخير فرص طويلة الامد لنمو وتنويع الاقتصاد وسيؤدي إنتاج الهيدروجين الاخضر إلى تنويع الاقتصاد للعديد من الدول العربية عن طريق الاستفادة من موارد الطاقة الشمسية المرتفعة في المنطقة وقد يؤدي إنتاج الهيدروجين الازرق باستخدام مواد أولية منخفضة القيمة، كالنفوط الثقيلة إلى توفير عوائد اقتصادية مستقبلية أفضل.

 

وشدد رئيس المجلس الوزاري للطاقة على ان العراق وضمن توجهات الحكومة ووزارة النفط يجري دراسة لنماذج اقتصادية متعددة لاستثمار الغاز المصاحب باستخدام تقنيات التسييل ( GTL) او التحويل للطاقة ( GTP ) من خلال مولدات متنقلة بسعات متوسطة او التحويل للهيدروجين، ونعمل على دراسة تلك العروض المهمة من قبل الجهات المختصة، مشيرا الى ان المجلس الوزاري للطاقة وضع خطته العشرية للتحول بالطاقة للوصول الى 33% طاقة نظيفة عام 2030، وان القرار رقم 67 لسنة 2021 وضع ملامح الخطة لانتاج ( 12000 ميكاواط ) طاقة شمسية كهروضوئية بدأت بعقود تنفيذ EPC وعقود استثمار IPP مع شركات رائدة في مجال الطاقة مثل (توتال واكواباور ومصدر وباورجاينا ) وغيرها.

 

واشار وزير النفط الى ان العراق يعد اليوم واحد من اكبر المنتجين في سوق الطاقة العالمي باعتباره ثاني اكبر الدول المنتجة للنفط في منظمة أوبك بمعدل (4,150) أربعة ملايين ومئة وخمسين الف برميل يوميا لشهر تشرين الاول مع ما ينتج من الغاز الطبيعي المصاحب بمعدل (2,85) مليار قدم قياسي مكعب يوميا.

 

وعن دور العراق في حماية المناخ، اوضح اسماعيل ان رئاسة الجمهورية صادقت على الانضمام لاتفاقية باريس للمناخ مطلع هذا العام وفي نفس الوقت أكدت الحكومة العراقية كذلك انضمامها الى مبادرة البنك الدولي 2030 لتصفير حرق غاز المصاحب، مشيرا الى ان وزارة النفط باشرت بالتعاقد على تنفيذ مشروع ماء البحر المشترك CSSP الذي يتضمن توفير 5 مليون برميل ماء قابلة للزيادة من ماء البحر لاغراض الحقن مما يعني توفير نفس الكمية من المياه العذبة للاغراض البشرية والزراعية انطلاقا من حرص الحكومة على استدامة الثروات والموارد الطبيعية.

أخبار ذات صلة