العراق وسوريا يتحركان أمميا لضمان حصصهما المائية من تركيا

العراق وسوريا يتحركان أمميا لضمان حصصهما المائية من تركيا

بغداد - العالم الجديد

ينسق العراق وسوريا جهودهما مع المنظمات الدولية والأمم المتحدة للضغط على تركيا من أجل ضمان حصص البلدين المائية من نهر الفرات، فيما أعلنا عن توقيع مذكرة تفاهم زراعية في دمشق للتعاون في المجال الزراعي.   وأفاد بيان لوزارة الزراعة السورية، أن "الوزيرين العراقي محمد كريم الخفاجي، والسوري محمد
...

ينسق العراق وسوريا جهودهما مع المنظمات الدولية والأمم المتحدة للضغط على تركيا من أجل ضمان حصص البلدين المائية من نهر الفرات، فيما أعلنا عن توقيع مذكرة تفاهم زراعية في دمشق للتعاون في المجال الزراعي.

 

وأفاد بيان لوزارة الزراعة السورية، أن "الوزيرين العراقي محمد كريم الخفاجي، والسوري محمد حسان قطنا، وقعا مذكرة تفاهم لتطوير وتعزيز علاقات التعاون في مجالات البحوث العلمية الزراعية والإنتاج النباتي والحيواني والصحة الحيوانية والسياسات الزراعية والإحصاء وتبادل السلع والإرشاد وتنمية المرأة الريفية في كلا البلدين".

 

وبحث الجانبان "التبادل التجاري بين بلديهما، وتسهيل مرور الشاحنات السورية إلى العراق".

 

وتحدث الوزير العراقي عن أن "أحد أهم أهداف الزيارة هو التنسيق العربي في موضوع المياه وخاصة ما يتعلق بنهر الفرات، حيث تم الاتفاق على توحيد الجهود مع المنظمات الدولية والأمم المتحدة للضغط على تركيا للتعامل بشكل قانوني وفق المعاهدات الدولية لإيصال المياه إلى العراق وسوريا وتحقيق نتائج على أرض الواقع".

 

من جهته، قال قطنا إن "اللقاء بحث (أيضا) عقد اجتماعات تخصصية لدراسة هذه المشاكل بشكل تفصيلي وأيضا عقد اجتماعات بين الفنيين لتنفيذ اتفاقية التعاون التي تم توقيعها اليوم (أمس)".

 

وأشار قطنا إلى "ضرورة تعزيز التعاون العربي المشترك لتجاوز الصعوبات والمشاكل التي تواجه القطاع الزراعي في كلا البلدين"