البرلمان الإيراني: السعودية سترغم على الانسحاب من اليمن والتعويض عن الخسائر

البرلمان الإيراني: السعودية سترغم على الانسحاب من اليمن والتعويض عن الخسائر

بغداد - العالم الجديد

  أكدت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الإيرانية، أن "السعودية سترغم على الانسحاب من أراضي اليمن وتعويض شعبه عن خسائر العدوان".   وقال مساعد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الإيرانية شهريار حيدري، إن "اليمن يشهد حربا غير متكافئة ويتعرض ش
...

 

أكدت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الإيرانية، أن "السعودية سترغم على الانسحاب من أراضي اليمن وتعويض شعبه عن خسائر العدوان".

 

وقال مساعد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية الإيرانية شهريار حيدري، إن "اليمن يشهد حربا غير متكافئة ويتعرض شعبه لعدوان إجرامي وبات يقدم مئات الضحايا يوميا"، وذلك حسب وكالة "فارس" الإيرانية.

 

وأضاف حيدري، "أن شعب اليمن يمارس حقه في الدفاع عن وجوده وقيمه وقد تعرض طيلة التاريخ إلى هجمات لكنه قاوم بصلبة وسجله التاريخي حافل بهذا الشأن".

 

وتابع, "إن السعوديين يستخدمون أحدث أنواع الأسلحة الأمريكية ضد المدنيين العزل والأبرياء في اليمن إلا أن هذا الشعب دافع عن نفسه باستخدام سلاح الصواريخ الذي وجه صفعة إلى التحالف السعودي وهو مايشير إلى تفوق اليمن في هذا الصراع غير المتكافئ".

 

وعدّ مساعد رئيس لجنة الأمن القومي "الإبداع اليمني بأنه أثمر عن تغيير التوازن لصالح شعبه واستطاع تحقيق الانتصارات على مختلف الجبهات"، مشددا على أن "السعودية سترغم على الانسحاب من أرض اليمن وتعويض شعبه عن خسائر العدوان".

 

وكان وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان آل سعود، عرض الشهر الماضي، مبادرة سلام من المملكة، تهدف لوقف وإنهاء الحرب في اليمن، والتي تقترح وقف إطلاق النار بإشراف أممي، واستئناف المفاوضات بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي وجماعة "أنصار الله".

 

وفي أول رد فعل، قال كبير المفاوضين الحوثيين، محمد عبد السلام، إن "المبادرة السعودية لإنهاء الحرب لا تتضمن شيئا جديدا، رغم أنه بدا منفتحا على جهود التفاوض من أجل السلام"، مؤكدا في الوقت ذاته، أنهم سيواصلون الحديث مع السعودية وعمان والولايات المتحدة للتوصل إلى اتفاق سلام.

 

وتقود السعودية، منذ مارس/ آذار 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعما للحكومة اليمنية المعترف بها، لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها الجماعة أواخر 2014، وبالمقابل تنفذ "أنصارالله" هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ باليستية، وقوارب مفخخة؛ تستهدف قوات سعودية يمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.