ثقافة

وفاة الروائي المصري فؤاد قنديل

وفاة الروائي المصري فؤاد قنديل

بغداد - العالم الجديد

توفي أمس الأربعاء، الروائي المصري فؤاد قنديل، عن عمر ناهز 71 عاما، في مستشفى القصر العيني بالقاهرة، بعد تعرضه لأزمة صحية دخل على إثرها في غيبوبة تامة.   وأعلنت الإعلامية دينا قنديل، في وقت سابق، أن والدها تعرض لغيبوبة كبدية ونزيف في المخ، وأجريت له عملية سحب النزيف، ثم دخل في غيبوبة.   ونعى وزير الثقافة المصري عبدالواحد النبوي، الكاتب والروائي فؤاد قنديل، وقال النبوي في بيان للوزارة، إن وفاة قنديل خسارة للحركة الأدبية والنقدية، فقدم للأدب المصري والرواية العربية الكثير، ودارت حول أعماله دراسات ورسائل علمية، فأثرى الثقافة بأعماله وأبحاثه.   وأشار إلى أن قنديل كان له دور بارز في الحقل الثقافي، وقدم بأسلوب فريد لا ينافسه فيه أحد نموذجا أدبيا راقيا، وكانت رواياته وأعماله علامة في تاريخ أدبنا المعاصر، كما أنه استطاع أن يحفر اسمه في أعلام الفكر العربي.   ومن المقرر أن يقام له حفل تأبين له في السادسة مساء الثلاثاء المقبل، بالمجلس الأعلى للثقافة.   يذكر أن الروائي فؤاد قنديل، قدم مجموعة كبيرة من الأعمال الأدبية الهامة، منها 16 رواية، و10 مجموعات قصصية، و10 دراسات وتراجم، و4 روايات ومجموعة قصصية للطفل، وحاز جائزة نجيب محفوظ للرواية في الوطن العربي، وجائزة الدولة للتفوق في الأداب، كما ورد اسمه في موسوعة أعلام الأدب العربي، ورأس تحرير عدة إصدارات أدبية، وحصل باحثون على درجات علمية حول أعماله الروائية والقصصية.  

مقالات أخرى للكاتب